زجاجة عطر

حينما دخل بيت أبيها لأول مرة مُحملاً بالهدايا كان كل شئ مغطى برائحة عطره النفاذة.. وكم عشقت هذه الرائحة.
وبعد عقد القران كانت رائحته تجعلها فى حالة من النشوة والمتعة لمجرد شمها فنسيم رائحته كان دليل على قدومه.
وبعد فسخ العقد كانت فى حالة من عدم الاتزان .. تارة تذهب لملابسها كى تشم رائحته العالقة فيها وتارة أخرى تبحث عنه إذا ما شمت هذه الرائحة مصادفة فى الشارع.. ولكنها فى النهاية حسمت موقفها وقررت أن تضع جميع ملابسها التى ارتدتها يوماً لاستقباله فى الغسالة كى تزول الرائحة تماماً.. وفعلاً محت كل آثار رائحته.

بعد شهور قليلة تمت خطبتها مجدداً لشخص آخر وأول ما لفت انتباهها رائحته فبغض النظر عن كونها مميزة جداً ولكنها عقدت مقارنة سريعة بينها وبين رائحة العطر الأول.. ووجدت أن العطر الأول كان أقوى وأدوم.. ومع ذلك أقلمت نفسها أن تعشق هذه الرائحة الجديدة وتعتاد عليها فستصبح رائحة زوجها الذى ستزف إليه خلال أيام.

بعد الزواج كانت ترجوه أن يضع أى نوع من العطور ولكنه لم يكن يهتم فهى قد أصبحت طوع أمره وملك يديه فلماذا تكون رائحته عطرة ولماذا يغسل اسنانه بعد تناوله البصل على العشاء فهذا من وجهة نظره يدل على إنها مازالت تظن نفسها بنت صغيرة دلوعة فى بيت أبيها.. وكادت أن تجن لم يتعامل معها هكذا بلا مبالاة لاحتياجاتها النفسية لماذا لا يجاملها بالكلمة..” لو كنت امرأة غريبة عنه لفعل هذا بدافع الإتيكيت أما أنا فقد أصبحت ملكية خاصة يستخدمها ويتعامل معها كيفما يشاء وعلى سجيته تماماً دون أى رتوش حتى لو كانت بالكلمة الطيبة”.

وفى يوما ما وعلى غير المعتاد قرر أن يشترى زجاجة عطر وذهبا معاً ..
فسألت البائع: هل يوجد عطر”….”؟
أحضره لها البائع فشمته باشتياق فذاك عطر خطيبها الأول الذى كانت تذوب فيه عشقاً.. فتناولته وفتحته وبخت رشة على يد زوجها الذى تحرك قليلاً فأصاب العطر كم قميصه ثم وضعته مرة أخرى على يديه فاستنشقه وأخبرها بأنه لا يريده.
لم تلح عليه ولكنها تمنت أن يشتريه ولكنه فضل عليه عطره المفضل الذى عرفته به والذى نست رائحته من قلة استخدامه له.

بعد ذهابه للعمل فى اليوم التالى فتحت الدولاب الخاص بزوجها وبحثت عن القميص الذى كان يرتديه بالأمس وأخذت الكم واستنشقته باستمتاع.. ثم غلقت الدولاب وهى عازمة على عدم غسل القميص.

بعد رجوع زوجها من العمل فاجأها بوضع كفيه على أنفها قائلاً: شايفة رائحة العطر الذى اخترتيه بالأمس ما زالت عالقة فى يدى.. واضح إن نوعه جيد سأبتاعه فى أقرب وقت..
لم تعلق على أنه لم يغسل يديه منذ مساء البارحة ولكنها فرحت بأنه سيأتى بزجاجة العطر إلى المنزل.

– تمت-.

9 Comments »

  1. أسلوب جديد مااااشاء الله اللهم بااركموضوع جمييلرأي شخصي:أشعر أني أقرأ لشخص آخر غيرك " وهذه ميزة " فتنوعك للكتابات تدل على قوة قلمك , اللهم بـارك .لكن عندي ملاحظة :الزوجة في البوست تفكيرها ف الخطيب الاول واصرارها على الاستمرار في تذكره هو نوع من الخيانة

  2. قصة جيدة ، راقنى بشدة الرمز لعلاقة البطلة بالآخرين من خلال الرائحة ، فهذه فكرة جديدة ، واستعملتيها بتمكن

  3. EMA EMA Said:

    هي القصة غاية فى الروعة و تحمل معاني عميقة و جميلة كعادة طرحك يا مونى ..بس بصراحة مقدرتش امنع نفسي من الضحك رغم جدية و قد يكون حزن القصة الدفين ..الضحك من زوجها العفش دا هههههههههه -مش لاقية كلمة تناسبه و ماتكونش تقيلة -تحياتي ليكي مونىدمتى بخير

  4. ده والله اعلم " معفن " :)بس هل دى متعتبرش خيانة ؟مهما يكن مش من حقها تطلب الطلاق لو مش مرتاحة لكن متبقاش معه بجسمها وعقلها مع حد تانىتحياتى المعطرة

  5. مع إقتناعي أن العطر هو مجرد حنين للماضي بصرف النظر عن الشخص..إلى أني أدرك جيداً أن هناك أشخاص لم يخلقوا للنسيان.جميله قصتك يا مونى..من أجمل ما قرأت لكِتحياتي و كل الود لكِ

  6. حلوة اوى الإيحاء فيها جميل ومعنى الحب الخفى واصل للقاريءممتازة أهلا بك فى عالم القصة

  7. مممغريبة القصة دياولا انا مقتنعة جدااب حكاية العطر دي لأني بفكر فيها اليومين دولوكنت بقول اننا مش بنحب العطر…احنا بنحب العطر عشان بنحب اللي حاطهبس فعلا انا شايفاها نوع من الخيانة حتى لو بالاحساس او بالتفكير لأن ده شيء بارادتها مش غصب عنها..وجوزها معفن صحيح بقي:DDDحلوة القصة اوووي

  8. mongi bakir Said:

    تحياتي لقلم يجيد ترجمة االأفكار و نقش الحروف.

  9. بنت الصالحينــــــــــــــأهلا بيكِ حبيبتىأشكرك جداً لرأيك ولتعليقكعن شعورك بإنك تقرأى لشخص آخر غيرى أنا نفسى لما بقرأ حاجات كتبتها زمان ماببقاش مستوعبة إن أنا اللى كتبت :)ملاحظتك تحترم ولكن الزوجة لم تفكر فى الخطيب الأول إلا بعد إهمال الزوج لنفسه ولهاوهذه رسالة مقصودة للأزواجنورتينى وفى انتظارك دائماً————————–ى.أ. سعيدــــــــــــأهلا بيك يافندم فى زيارتك الأولىأشكرك جداً لرأيكيسعدنا دوام التواصل————————إيمى إيماــــــــــأهلاً بيك إيمىأشكرك جداً لرأيك ومستوعبة موقفك تماماً :)نورتينى حبيبتى وفى انتظارك دائما——————–مسلم مصرىـــــــــــــأهلا بيك يافندممن وجهة نظرى تعتبر خيانةولكن هل يعتبر الزوج الذى يشاهد الكليبات باشتهاء هو أيضاً خائنمحدش هيشوف نفسه خائن لا هو بإهماله ليها ولا هى بمجرد شمها عطر رجل غيرهوالطلاق برضه مش حل لإنها هتطلق منه وبعدين؟مين قال انها هترجع لخطيبها الأول مثلاً الحل من وجهة نظرىمواجهتها لزوجها بما يضايقها منه عله يغير من عاداتهأشكرك لرأيك ولتعليقكويسعدنا دوام التواصل———————-شرين سامىـــــــــــأهلا بيكِ حبيبتى"مع إقتناعي أن العطر هو مجرد حنين للماضي بصرف النظر عن الشخص"عجبنى تعليقك ده جداًأسعدنى رأيك كثيراًنورتينى يا جميلة وفى انتظارك دائما———————-نور الدينـــــــــــأهلا بيك أستاذ نور بعد طول غيابأشكرك جداً لرأيكولتعليقك المعبروعن ترحيبى فى عالم القصة فهى شهادة غالية أعتز بها يسعدنا دوام التواصل———————نهر الحبـــــــــــأهلا بيكِ حبيبتىأنا رأيى أنه مجرد ارتباط شرطىيعنى ممكن نكون لا بنحب العطر ولا بنحب الشخص لكن الرائحة تذكرنا به مش أكترياترى هى خانته علشان بس استنشقت باستمتاع عطر ذكرها بشخص ماوهو ياترى كام مرة خانها لما بص لحد غيرها أو حتى حط عطر جذاب وهو خارج وناسيها تماماًأشكرك جداً رأيك ولتعليقكوفى انتظارك دائما———————–منجى بكيرــــــــــــأهلا بيك أستاذ منجىأشكرك جداً لرأيك ولتعليقك المميزيسعدنا دوام التواصل


{ RSS feed for comments on this post} · { TrackBack URI }

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: