بقينا إثنين

كانت تشعر بسعادة داخلية غامرة جعلتها متعجبة فهى لم تفرح داخلياً هكذا منذ زمن. وكأن سعادتها هذه بشارة لقدوم حدث سعيد. ظلت تتسائل بداخلها تُرى ماذا سيحدث ويجعلنى سعيدة. وبعد مرور أيام علمت بأن حبيبها قد عاد مجدداً ويطلب قربها. نظرت إلى نفسها فى المرآة قائلة”عرفت الآن سبب سعادتى. إحساسى بيك ووجودك فى نفس المكان واستنشاقى نفس الهواء الذى يستنشقه”. ودققت النظر إلى وجهها وجدته أصبح أجمل” لما قالولى إنك جاى شوفت أنا احلويت ازاى”.
وبعد مرور هذه اللحظات شعرت بعكس كل هذه المشاعر الجميلة. تذكرت مافعله معها. والأسباب التى جعلتها تطلب الإنفصال منه رغم حبها له.شعرت بحزن وضيق ورغبة فى البكاء.. مشاعر كثير مضطربة عبرت عنها فقط بالتجهم والصمت.لاتريد أن تراه مجدداُ فهى تعودت على بعاده ولا تريد أن تصحى جراح نامت بداخلها بعد أقوى المسكنات. ولكنها أيضا تفتقد رؤياه. تريد أن تطمئن عليه. تريد أن تراه ربما للمرة الأخيرة.
وقررت بداخلها أن يكون اللقاء جاف تماماً خالى من أى مشاعر تشعر بها.
وحدث اللقاء بينهما بعد الفراق.
رجعت ليه؟.
– لسه بحبك. ماقدرتش أنساكِ رغم فراق السنين. أنتِ فى دمى.
– والمطلوب؟.
– مش عايزين نضيع وقت أكتر من كدة . كفاية اللى راح من عمرنا.
– بالبساطة دى!!؟.
– هتصعبيها ليه بس. تعالى ننسى اللى فات ونبدأ مع بعض من جديد.
– للأسف ماعدتش ينفع. عمر اللى راح ماهيرجع تانى.
تعرف لو كنت بتفرج على مسلسل عربى أكيد كانت البطلة هترجع للبطل وهيبقى ده مشهد النهاية.
فى حالتنا بقى لو رجعنا هيبدأ أول حلقة فى الجزء التانى اللى الله أعلم نهايته هتكون إمتى وازاى.
وأنا معنديش استعداد أغامر باللى باقى من حياتى.
– ممكن تنسى. ماتتخيليش أنا تعبت قد إيه فى بُعدك عنى. شوفى إيه اللى يرضيكِ وأنا مستعد أعمله.
– قول للزمان يرجع وغير كل الأحداث السيئة اللى اتسببت لى فيها.
-افتكريلى أى حاجة حلوة كانت بينا. ماليش أى حاجة تشفعلى عندك.
– للأسف مش فاكرة. مش قادرة انسى إنك اتنازلت عنى بكل بساطة مقابل شوية فلوس.
– مين قال انى اتنازلت عنك بسهولة ده كان أصعب موقف فى عمرى كله. اللى زيك الواحد يبكى بدل الدموع دم وهو بيمضى على قسيمة الطلاق.
– ولا هنسى إنك إتجوزت غيرى.
أنتى كمان اتجوزتى غيرى..قالها بنفاد صبر.
نظرت له نظرة نارية وكأنه ذكرها قائلة:-وده سبب ثالث يخلينى عمرى ماأسامحك. وتركته وانصرفت.
شعر بالندم إزاء تسرعه بقول هذه الكلمة ولحقها مسرعاً قائلاً:-أرجوكِ أدينى فرصة تانية. لو الزمن رجع تانى عمرى ماكنت هسيبك.
– وأنا لو الزمان رجع عمرى ماكنت هرتبط بيك.
– يعنى خلاص كرهتينى.
– للأسف معرفتش أكرهك وفى نفس الوقت معرفتش أسامحك بس كل اللى عرفته أنى أموتك جوايا. عشان أعرف أكمل حياتى من غيرك زى ما أنت كملت حياتك من غيرى.
– مش عارف أصدقك . أنتِ طول عمرك بتغفرى وتسامحى . إيه اللى حصل؟.
– أنت نسيت أنى تلميذتك. أنت اللى علمتنى كل اللى مستغربه فيا دلؤتى.
– ممكن توضحى أكتر.
– بعد إنفصالنا كنت بموت فى اليوم الواحد مليون مرة. لو سمعت اسمك بس او حتى شفت شبيه ليه فى تتر أحد الأفلام كان قلبى بيتخطف. ولو أغنية سمعناها سوا سمعتها فى عربية معدية كنت بنهار. كل مكان كان بيفكرنى بيك.حتى ريحتك كانت فى أنفى. وجهك كان فى كل حد بشوفه. كنت بقارن أى حد دايماً بيك. وده كان كفيل بانهيارى وموتى موت بطئ. ولما عرفت إنك إتجوزت يعنى قطعت أى خيط ممكن يرجعنا تانى لبعض قررت أدوس على قلبى. واعمل زيك واتجوز. وكان نسيانك أصعب حاجة عملتها فى حياتى. ماهو ماكانش ينفع أحمل اسم رجل غيرك وأفضل فاكراك. أنت عارفنى كويس مش أنا اللى أخون ولا حتى فى خيالى.و دلؤتى بعد ما طلقت مراتك. وأنا اتطلقت راجع تانى!! بعد إيه بقى؟.
– أنا ماعرفتش أعيش مع حد غيرك. كنت طول الوقت بنادى عليها باسمك. محدش قدر ياخد مكانك. وعشان كده انفصلنا سريعاً. ولما عرفت أنك اتطلقتى حسيت إن ربنا بيرجعك تانى ليا.
– يعنى جرحتها؟ زى ماجرحتنى. بصراحة أنا أخاف نخلف بنت ويتعمل فيها اللى عملته. أنت ناسى أنه كما تدين تدان.
– أفهم من كلامك ده إيه؟.
-يعنى خلاص كل اللى بينا انتهى.
– أنتِ كذابة.. لو كنتى نسيتينى زى مابتقولى ماكنتيش اتكلمتى معايا دلؤتى.
– وليه ماتقولش إنى عايزة أختبر مشاعرى واشوف نفسى هضعف قدامك كالعادة ولا لأ.
إسأل نفسك كويس وانت تعرف إنى مش كذابة. بقى اللى قدامك دلؤتى هى نفسها اللى كانت مستعدة تضحى بحياتها وبنفسها عشان تسعدك.
هى نفسها اللى بتقولّك بكل ثقة ماينفعش أعيش معاك.
على قد ماكنت عايزاك تفضل فاكرنى وأنا أسيرة لحبك بس ماتتخيلش سعادتى قد إيه إنى عرفت أعالج نفسى من مرض حبى ليك. ودلؤتى أنا شايفاك واحد يشبه حد غالى عندى أوى.
– وأنتِ ماتعرفيش أنتِ وجعتى قلبى دلؤتى قد إيه.
– قلبى قبلك اتوجع.
– واضح إنك لسه مجروحة. عموماً خدى وقتك. وأنا مش هعتبر ده آخر كلام. وتأكدى إنى مش هسيبك تضيعى منى تانى.
– مهرى بقى غالى عليك.
– لو طلبتى عيونى هديهملك عن طيب خاطر.
– أنا اللى عندى قلته خلاص. كل شئ نصيب.سلاااااااام.
-تمت-
************
* إذا أردت أن تجرح من تحب فاحذر أن تؤذى نفسك.
—-
سؤال جانبى:- ماذا تفعل إذا عاد إليك حبيب عمرك مجدداً؟.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: