لستَ وحيداً

كان دائم التفكر فى خلق الله .ويوماً ما كان يسير فى بستان رائع الجمال.وفجأة وقع فى حفرة.لم يدرى ماذا يفعل فعامل المفاجأة كان كبير. وحينما وقف وجد أن حافة الحفرة تبتعد عنه ولن يستطيع الصعود لوحده. ولكنه يحمد الله أنه بخير وجسده لم يتأذى. أنه يحتاج الآن إلى مساعدة ولا يعلم كيف ستأتى له. مَر عليه ناس كثير ومنهم ناس يعرفونه ولكنهم ينظرون إليه ويلقون عليه التحية قائلين:مش عايز حاجة؟؟.
يرد قائلاً: لأ شكراً مش عايز أعطلكم.
ويتركوه وينصرفوا.
وبداخله يقول:كيف أطلب منهم المساعدة وهم لم يعرضوها علىَّ رغم رؤيتهم لى.هل يتوقعون أننى انتظر الأتوبيس أم أغير جو!!.
وماذا لو طلبت منهم ولم يفعلوا وقتها قلبى سيتغير من ناحيتهم أما الآن فأنا على الأقل أحاول ان ألتمس لهم الأعذار.
مالى سواك يارب أنت لوحدك القادر على إنقاذى ومد يد العون لى . يارب عبادك متناسين وجودى فى هذا المأزق وأنا لا أعلم ماذا أفعل. فإليك يارب مددت يدى فلاتردهما خائبتين.
وظل ينتظر فرج الله ويتضرع إليه بالدعاء وبدأ الليل يقبل ولا أحد يشعر به.
“يارب أنت أدرى بحالى وغنى عن سؤالى لو حالى ده يرضيك فأنا كمان راضى ولكنى أسألك حسن الخاتمة. اللهم توفنى مسلماً والحقنى بالصالحين.”
وبعدها بعدة ساعات وجد السماء تصدر أصوات مبشرة بقدوم الأمطار. وانهمرت الأمطار بغزارة.
“رحمتك يارب”.
أدرك أنه ميت لا محالة. فظل يتلو آيات مما يحفظه من القرآن حتى تكون خاتمته قراءة القرآن. وبعدها بقليل توقف المطر. وظل ينظر حوله فى جوانب الحفرة فوجدها أصبحت رخوة تماماَ. وهنا جاءت له الفِكرة فأخذ ميدالية مفاتيحه المدببة وقام بنحت جانب من الحفرة على شكل مستطيل مقعر ودخل يده فيه فوجده يحتاج إلى مزيد من العمق فقام بنحته إلى الداخل ثم وضع أصابع يده على امتداد طوله فى هذا المستطيل فوجدها تدخل ويستطيع التشبث بها. وكانت هذه فكرته أن يقوم بنحت جانب من الحفرة حتى يستطيع التشبث به بيده وقدمه محدثاً سلم ومن ثم يستطيع الصعود دون مساعدة أحد. وعلى قدر صعوبة و مشقة هذه الفكرة إلا أنه تشبث بالأمل. ولسانه لم يتوقف عن نداء المولى عز وجل”يارب”. “يارب”. “يارب”.
توقف على صوت عالى أدرك أنها سيارة قد غرست وقائدها يحاول إخراجها. وفجأة توقف الصوت.فأدرك أنه نجح فى جعلها تسير ولم يهتم ورجع إلى ماكان يفعله فى نحت جانب الحفرة.
ولكنه فوجئ بمن ينظر إليه قائلاَ: لا تبتئس سأحاول مساعدتك.
ودون أن ينتظر منه الرد ذهب سريعاً وأحضر سلماً معدنياً مطوياً فرده ووضعه على حافة الحفرة من الداخل وقال له: تشبث به جيداً ولا تقلق فأنا معك.
صعد على درجات السلم وهو غير مصدق أن تأتى له النجدة من شخص لا يعرفه ودون حتى أن يطلبها منه وفى كل درجة يصعدها يتمتم”الحمدلله”.
إلى أن خرج ووقف على الأرض مجدداً. وقبل أن يشكر هذا الرجل وجده يقول له:الشتاء الغزير جعل سيارتى تتوقف فنزلت لكى أبحث عن أى شخص يدفعها معى إلى الأمام. وسمعت صوتاً يقول يارب يأتى من بعيد فذهبت ووجدتك بداخل الحفرة. حمدالله على سلامتك. ممكن تيجى تساعدنى فى تحريك سيارتى وبعدها هوصلك لأى مكان تريد.
ذهب معه الرجل وهو فى قمة دهشته مما حدث.
-تمت-
**************************
* ابتسم للدهر يوماً إن يكن حلوا أو مُراً .. ولتقل إن ذقت أمرا إن بعد العسر يسرا.

***************************
تهنئة خاصة بمناسبة الخطوبة السعيدة لأختى الحبيبة الطالبة عفو الله الف مبروك ياحبيبتى وربنا يتمم بخير وعقبال الزفاف قريباً ان شاء الله

26 Comments »

  1. الفقيرة إلى الله أم البنات Said:

    موناليزا
    انت لخصتى الحياة فى هذه القصه
    لان فعلا لما نلجأ للبشر ونقول سيساعدونا وننسى او نتناسى وجود الله
    فلن يساعدنا بشر
    هو المتواجد دائما بقربنا وهو العون الدائم لنا
    موناليزا قصه رائعه وفى وقتها للجميع
    لاننا جميع نمر بضائقة هذا الرجل

    ماشاء الله مبدعه

  2. كفايـة طيبـة Said:

    “من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ..”

    🙂

  3. القدر و انا Said:

    موناليزا
    نحياتى و تقبلى مرورى
    ان مع العسر يسرا
    وانى قريب اجيب دعوة الداع اذا دعانى
    من يعرف الله لا يياس ابدا من رحمته
    جزاك الله خيرا عما تكتبين

  4. حواء Said:

    جزاكي الله خيرا
    فعلا كنا كلنا أو علي الاقل معظمنا محتاج هذه العظه
    تحياتي ليكي ياأجمل أخت في الله

  5. الفراشة الصغيرة Said:

    بوست جميل

    والف مبروك لصحبتك

  6. شمس النهار Said:

    عارفه سيدنا يوسف لما كان في السجن وقال للرجل اللي كان بيعصر خمر في الحلم اذكرني عند ربك اي الملك نسي هو ذكر ربه
    ربنا ادبه واحسن تربيته فا الرجل نسي
    سيدنا يوسف
    تسلم ايدك علي القصه

  7. ghorBty Said:

    من يتوكل علي الله فهو حسبه

    ربنا يبارك فيك يا موناليزا

    قصه جميله بالفعل سلمت يمناك

    حينما القي اٍٍبراهيم عليه السلام في النار قال حسبي الله ونعم الوكيل فجعل الله له النار بردا وسلاما

    وحين قيل للمسلمين ان الناس قد جمعوا لكم قالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فنقلبوابنعمة من الله وفضل

    وها نحن في كل ضائقه ننادي حسبنا الله ونعم الوكيل فيأتي كرم الله وفضله

    جزيت خيرا غاليتي

    محرومه انا من طلتك عليا في مدونتي خواطر😦 منتظراكِ

    سلام يا قمري

  8. حنان الشافعي Said:

    ياربي
    ان بعد العسر يسرا
    بارك الله لكي وجازاكي كل خير
    والف مبروك للاخت الفاضله ادام الله ايامكما سعادة وقربا منه

    ودي

  9. د. ياسر عمر عبد الفتاح Said:

    لإعلاً إحنا بنهتم كثير أوى بالأسباب عن مسبب الأسباب
    قصة جميلة وهادفة

  10. ملكة في بيتي Said:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يعجز فكري عن الرد على هذا الموضوع الرائع

    دمتي مبدعة

    تحياتي

  11. الضاحكون Said:

    بسم الله ماشاء الله
    رائعة جدا وبهاالكثير من المعانى الجميلة
    سرد الاحداث جعل القصة غاية فى الجمال
    والهدف منها واضح
    اذا سالت فاسال الله
    واذا استعنت فاستعن بالله
    تحياتى وتقديرى
    خالد همس الاحباب

  12. لجين أبو الدهب Said:

    سبحان الله ..

    أمن يجيب المضطر إذا دعاه ..

    تعرضت لموقف من قريب شبه الموقف ده بس بدل الحفرة كان مكان اتحبست فيه ..

    وظللت ادعو زى صاحب القصة يارب يارب حتى وجدت المنجد ..

    هذه القصة نمر به يوميا مع اختلاف المواقف ..

    جزاكِ الله خير حبيبتى على القصة ذات التذكرة القيمة ..

    دمتِ بخير ..

    ومبارك لصديقتك ..

  13. salma mohamed Said:

    كانت دائما أمي رحمة الله عليها تقول لي
    أن تستغني عن الآخرين وتعفي نفسك عن طلب مساعدتهم لكِ وتتوكلي على الله وتعلمي انه حسبك فانه سبحانه الواحد القادر على ان يقضي حاجتك,وهو من سيسخر لكِ الآخرين لمساعدتك دون أن تطلبي ذلك منهم,
    فقط الجئي اليه,وهو سريع الاجابة,
    وانما يضعك في الابتلاء لتتقربي منه وتلجئي له,نعم يحب ان يسمع اصواتنا
    ويفرح بمناجاتنا له,وهو الغني عنى فسبحانه ما أعظمه.

  14. ELMASRYA - MOSLEMA LELLAH Said:

    حبيبتي المتميزة وصاحبة المدونة الأميز أمة الله موناليزا الجميلة

    قصة رائعة فيها فلسفة الثقة بالله واضحة جدا

    وفيها رصد لنفوس البشر اللي بعدوا عن بعض ومابقاش حد بيهتم بحد

    ذكرتني قصتك بقصة لعله خيرا ياترى تعرفيها؟

    لو لأ همزلها في مدونة فروا غلى الله لعيونك

    على فكرة صورة الدباديب عاجباني جدا فيها إحساس جميل وبراءة

    في انتظار كل إبداعاتك ومواضيعك المفيدة والنافعة جعلها الله في ميزن حسناتك

    دمتي سالمة وراضية وسعيدة باستجابة ربك لكل أحلامك وآمالك

  15. حاجات جوايا Said:

    ونعم بالله
    ان بعد العسر يسرا ان شاء الله
    ………..
    الف مبروك للفاضلة الطالبة عفو الله
    بارك الله لهما وبارك عليهما وجمع بينهما فى خير

    جزاكى الله خيرا حبيبتى

  16. ستيته حسب الله الحمش Said:

    لا إله إلا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين
    دعا بها من هو خير منا
    فسمعها وآجابها من هو أرحم الراحمين

    بوست جميل كالعادة
    من موناليزا سكر زيادة
    تقبل الله

  17. حاول تفتكرنى Said:

    قصة وافية العناصر

    ندعو الله تعالي ان لا نيأس من روحه تعالي ابدا

    اختصرتِ موضوعك بعبارة جامعةبما نتعلمه منها

    وسبحان الله القائل فى كتابهالعزيز :
    (إن مع العسر يسرا)
    ليس بعده

    تحياتي

  18. د/عرفه Said:

    قصه جميله اوى
    بتعبر على ان الواحد ممكن يجد المساعده من انسان غير متوقع ابدا
    فى حين ان معارفه لا يعرضون المساعده حتى
    انا كنت همتدح صنيع صاحب السياره ده جدا
    ولكنى وجدته فعل معروفه حتى يجد من يساعده ولكنه على كل حال فعل معروف يشكر عليه كثيرا

  19. abdo Said:

    جزاكم الله خيرا
    إن مع العسر يسرا
    إن مع العسر يسرا

    التوكل ..التوكل ..التوكل على الله حق التوكل

  20. جنّي Said:

    السلام عليكم

    جزاكي الله خيرا على طريقة ايصالك للهدف بطريقة سهلة ومتعة ..

    اذا ضاقت الملمات بالشخص عليه ان يلجأ الى الله ويستخدم السلاح الفعال وهو الدعاء بصالح اعماله .. كما ورد في الحديث عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال :
    سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول انطلق ثلاثة رهط ممن كان قبلكم حتى أووا المبيت إلى غار فدخلوه فانحدرت صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار فقالوا إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله بصالح أعمالكم …. الجديث

    وقال الامام الشافعي رحمه الله :

    ولرب نـازلة يضيق بها الفتى
    ذرعا وعند الله منها المخــرج

    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها
    فرجت وكنت أظن أنها لا تفرج

  21. ABOALI Said:

    غار التلاميذ من حب شيخيهم لتلميذ منهم بعينه ورائوا انه يفضله عنهم فسألوه لما يا شيخنا فقال لهم سأريكم لما
    جمع الشيخ التلاميذ بما فيهم التلميذ الذى يفضله و اعطى لكل واحد دجاجة وطلب منه ان يذبحها فى مكان لا يراه فيه احد
    فذهب التلاميذ ليذبحوا الدجاجة فى مكان لا يراهم فيه احد كما طلب شيخهم
    الجميع عاد والدجاجة مذبوحة
    ولكن المفأجاة ان التلميذ الذى يحبه الشيخ اتى بالدجاجة ولم يذبحها
    فقال له الشيخ مستغربا امام باقى التلاميذ اعصيت امرى ولم تطعنى لماذا لم تذبح الدجاجة مثل باقى التلاميذ
    قال له يا شيخنا لم اعصاك ولكنى كلما اردت ان اذبح الدجاجة فى مكان لا يرانى فيه احد
    وجدت الواحد الاحد يرانى وجدت نفسى اسئلها مستغربا كيف اذبح الدجاجة والله يرانى فى كل مكان
    فجئت اليك بالدجاجة كما هى لأنى لم اجد مكان لا يرانى فيه احد
    فنظر الشيخ وعلى وجهه الابتسامة الى تلاميذه قائلا لهذا احب ذلك التلميذ

    من اثارهم ناخذ العبر
    نسير عليها لعلنا نعتبر
    كانوا هم ولازلنا منهم
    لا تتعجب فالطريق به علامات
    تضىء لابد لمن طلب الضياء
    اذا عصيته فاذهب الى ارض
    ليست ارضه
    اذا عصيته
    ففكر الا تأكل من رزقه
    وان اشتد عليك الحر يوما
    فلا تتظل بسماء هى سمائهو
    وابحث لك عن اناس ليسوا من خلقه
    لا تتعجب فتلك هى الحقيقه
    انت تفر منه اليه
    مهما نظرت الى يداك

    وقولت انها سوداء
    اذا ارتفعت الى السماء
    ارتدت لك بيضاء
    لا تجد فيها سوء
    وقلبك قد ضخت فيه الدماء
    اجعل دائما امامك عنوان
    الله ناظر الى
    الله مطلع على
    الله يرانى
    لن تضل ولن تحتار

    نعم لسنا وحدنا
    ولكن بالعرق ورمى البذور
    تُجنى الثمار ويكون لك الجزاء المبرور

    البوست حدوته رائعه
    ولكن من لا يطلب المساعدة اعتقادا” ان الغير يراه يحتاج لذا سيساعدوه
    لهو ذلك الشخص
    الذى يحتاج الى مصالحة نفسه من جديد

    اشكرك على البوست الراقى

  22. حـــــدوتـــــة Said:

    السلام عليكم

    اختى العزيزة جزاكى الله خيرا
    بوست رائع كعادتك دائما

    ومن يتوكل علي الله فهو حسبه

    سلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام

  23. صمت المشاعر Said:

    ربنا يجزيكي كل خير ويجعله في ميزان حسناتك

    بوست جميل جدا

  24. صيدلانيه طالعه نازله Said:

    الانسان اما بتحصل له ازمه بيفكر ان حبايبه هما اول ناس حيقفوا جنبه و بتبقى صدمته كبيره قوى اما بيتخلوا عنه لكن اللى ربنا بيحبه بيبعتله جنود من السماء تحارب معاه و تساعده وده اللى حصل فى القصه الجميله دى
    البوست جميل و يدعو للتفكر ان من توكل على الله وقاه

  25. حسام غانم Said:

    ونعم بالله

    الأمل في ربنا مالوش حدود

    قصة حلوة يا موناليزا

  26. dramaqueen Said:

    جزاكى الله كل خير
    تحياتى


{ RSS feed for comments on this post} · { TrackBack URI }

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: