مين حبيب ماما وبابا

فاكر لما كنت طفل صغير وكنت دايما بتحتاج ليهم.
فاكر أول خطوة فى حياتك مين علمهالك.
فاكر أول كلمة نطقتها مين اللى قاللها قدامك عشان تقلده وتتكلم.
فاكر مين كان بيأكلك قبل مايعلمك ازاى تمسك المعلقة.
فاكر حضن مين اللى كنت بترمى نفسك جواه لما تكون خايف أو تكون عايز تنام.
فاكرأول مرة كتبت فيها اسمك والفرحة التى كانت على وجههم وكأنك حررت القدس.
فاكر لما كانوا بيخرجوك لأى حديقة خاصة بالطفل لمجرد أن تستمتع بوقتك وبطفولتك وكانت متعتهم وقتها مشاهدتك وانت بتلعب ومبسوط.
فاكر أول يوم ليك فى المدرسة ولما كنت ماسك فيهم ومش عايزهم يسيبوك لوحدك.
فاكر لما كانوا بيجولك المدرسة ويسألوا عليك ويجيبولك حلويات.
فاكر اللعب الكتير اللى كانت عندك وذكرى كل لعبة فيهم.
فاكر خوفهم الدائم عليك.
فاكر حبهم وحنانهم وكل حاجة حلوة عملوها لك.
المقدمة دى انا بهديها لكل عاق ناسى حقوق والديه
وعايزة افكرك بشوية حاجات سيادتك بتعملها معاهم دلؤتى
افتكر كده ردود فعلك البايخة لو انت نايم للعصر مثلا وحد فيهم بيصحيك
أو لو وراك مدرسة أو كلية أو شغل أو حتى كنت عاطل.
افتكر برضه لما كنت صغير وهما يلبون جميع طلباتك التى لاتنتهى وقارن بقى لو هما طلبوا منك اى حاجة دلؤتى حتى لو كنت هتنزل تجيب كيس عيش.
افتكر مين اللى علمك ازاى تتكلم ودلؤتى كلامك ليهم يحرق دمهم ولوكانوا يعرفوا ماستقول لهم حين تكبر لًتمنوا أن تكون أخرس ولا أن ترد عليهم بقلة أدب أو تعلى صوتك عليهم.
ياترى لو كنت أب وابنك علّى صوته عليك هتعمل معاه إيه؟ هتبقى مبسوط لو ضربوك فى السن ده ولا هترد وتقول محدش يقدر يضربنى.
ياترى بتعامل الناس بره بالطريقة دى ولا بتبقى راسم دور الأدب .
طرق العقوق كتيرة منها
إنك ماتقولش انت خارج رايح فين ولو سألوك ترد بقلة ذوق او ممكن تكذب عليهم
-يكلموك وانت بره وماتردش عليهم رغم أن الموبايل اللى بتتمنظر بيه قدام أصحابك هما اللى جايبنهولك بس طبعا مش عشان تتمنظر ولكن عشان يطمنوا على سيادتك.
ليك تاكل وتشرب وتنام وتلبس وكل حاجتك مقضية طب ياترى هما حقوقهم عليك ايه؟
تعرف ليه ربنا ماوصاش الوالدين على ولادهم لأن حبهم لأبنائهم فطرى ينشأ عند الأم منذ حدوث الحمل وعند الأب منذ لحظة الولادة.
لكن الأبناء حبهم لآبائهم مكتسب.
مهما الأبناء يعملوا الآباء بتسامحهم ومايقدروش على زعل ولادهم لكن ممكن جدا الأبناء يخاصموا والديهم بالشهور وربما بالسنين.
ومن هنا جاء الجهاد مع النفس حتى لو تصرفاتهم مش عاجباك ومش محققين لك اللى أنت عاوزه أو محتاجه منهم لاتملك سوى برهما وطاعتهما حتى لو طلبوا منك أن تشرك بالله ماتسمعش كلامهم ولكنك ملزم ببرهما.
شوف هما بيعملوا عشانك ايه وانت بتعمل عشانهم ايه!
ممكن جدا يحرموا نفسهم من أى حاجة عشان يوفروا لك فلوس ممكن تستخدمها فى الهيافة لأنك مش حاسس بقيمة الفلوس اللى هما تعبوا فيها ولكنهما يؤثروك على نفسهما.
ويقولوا دايما ولادنا أولىَ
شوف ممكن يعملوا إيه لو أنت حطيت نفسك فى ورطة وإزاى هيحاولوا يخرجوك منها.
شوف يوم ماتمرض أو تزعل بيعملوا معاك إيه واهتمامهم بيك بيضاعف إزاى.
حتى بعد جوازك واستقلالك عنهم بيفضلوا برضه شايلين همك وحاسين بمسئوليتهم تجاهك.
تخيل حالك لو لاقدر الله فقدت أحدهما أو كليهما وأنت على هذا الحال.
انتهز فرصة وجودهما على قيد الحياة وخد ثواب برهما حتى تفوز برضا الله وبالسعادة فى الدنيا والآخرة.
انتهز وجودهم واطلب منهم دايما يدعولك ومتنساش أن دعوة الوالد لاترد.
لا تتسبب فى إحمرار وجهم من الغضب.
لا تتسبب فى نزول دموع من العيون التى فرحت يوم رؤيتك
لا تجعلهم أبدا يناموا وهم غاضبين عليك.
فما أجمل دعائهم لنا.
وما أجمل وجودهم فى حياتنا وشعورنا بالأمان لمجرد وجودهم.
وما أجمل مباركتهم لك فى كل ماتفعل.
بجد لاأجد من الكلمات التى تستطيع أن توفى فضل الوالدين.
ولا أملك سوى الدعاء لأبى ولأمى ربنا يخليكوا ليا وماتحرمش من وجودكم فى حياتى أبدأَ.


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: